البروستاتتضخم البروستاتا
أخر الأخبار

أعراض وأسباب التهاب البروستاتا

علاج مرض التهاب البروستاتا

ماهو مرض التهاب البروستاتا؟

هو إصابة غدة البروستاتا بالالتهاب والتضخم  ولا يوجد سبب واضح لمعظم حالات التهاب بالبروستاتا، ولكن يحدث غالباً بسبب العدوى بالبكتيريا، وهو مرض يصيب الرجال في كل المراحل العمرية  وخاصةً  الذكور التي تترواح أعمارهم  بين 30 و50 عاماً،

و يتم علاجه باستخدام  المضادات الحيوية، وفي حالات نادرة يتم إجراء عملية جراحية،

أو قد يستمر التهاب البروستاتا لأكثر من شهر

أو يعود بعد العلاج فيسمى عندئذ بالتهاب البروستاتا المزمن .

ما هي البروستاتا ؟

غدة البروستاتا هي عضو بحجم الجوزة  يتراوح وزنها من 20-30غرام، وقد يصل وزن البروستاتا المتضخمة إلى 100 جرام، وهي من الغدد خارجية الإفراز أي تفرز السوائل خارج الجسم، حيث توجد في الجهاز التناسلي عند الذكور، وتضم  البروستاتا والقضيب والخصيتين،

كما أنها تقع خلف المثانة البولية تماماً و أمام المستقيم، و تتكون من سطح ليفي خشن و نسيج غدي عضلي، مهمتها إفراز سائل مائل  إلى البياض يسمى  السائل المنوي الذي يغذي و ينقل الحيوانات المنوية .

كيف يتم تشخيص المرض؟

من أجل تحديد نوع هذا الالتهاب سيسأل الطبيب عن التاريخ الطبي لدى المريض وكذلك الأعراض التي يشعر بها،

كما أنه سيجري له  فحص جسدي واختبارات تشخيصية أولية  وعلى الأرجح سوف يتم فحص المستقيم أيضاً، وتشمل هذه الاختبارات مايلي :

فحص الدم :

يجري الطبيب اختبارات الدم وذلك عن طريق أخذ عينات من دم المريض،حتى يتم البحث عن مؤشرات هذا المرض.

اختبار البول :

يطلب الطبيب إرسال عينة من البول إلى المختبر لتحليلها والبحث عن وجود أي نوع التهاب في البول .

اختبار التصوير :

يطلب من المريض إجراء تصوير أشعة سينية أو تصوير مقطعي محوسب للبروستاتا والجهاز البولي،

كما أنه يفضل إجراء تصوير مقطعي المحوسب لأنه يعطي معلومات أكثر وتفصيل ودقة من الأشعة السينية .

تدليك البروستاتا :

قد يجري الطبيب تدليك البروستاتا ويجري فحص الافرازات، وقد يتضمن التشخيص اختبار عينة من السائل المنوي والسائل البروستاتي أو إجراء منظار للمثانة أو فحص المستقيم .

ما هي أنواع التهاب البروستاتا ؟

يوجد لهذا الالتهاب أنواع عديدة إذ يستنتج  الطبيب نوع المرض بعد ظهور نتائج الاختبارات والفحص السريري للمريض.

أولاً: التهاب البروستاتا الجرثومي الحاد:

يظهر هذا الالتهاب الجرثومي فجأة نتيجة الإصابة  بسلالات البكتيريا الشائعة التي تسبب ظهور أعراض تشبه الإنفلونزا

مثل الغثيان والقيء والشعور بالقشعريرة والحمى .

ثانياً: التهاب البروستاتا الجرثومي المزمن :  

قد لا تتمكن المضادات الحيوية من القضاء على بكتيريا هذا النوع من الالتهاب،

مما يسبب تكرار العدوى وصعوبة العلاج، وتكون الأعراض بسيطة تظهر عادة  بين نوبات التهاب البروستاتا الجرثومي  المزمن حيث يستمر لفترة  حوالي 3 أشهر.

ثالثاً: متلازمة آلام الحوض المزمنة أو التهاب البروستاتا المزمن :

هذا النوع من التهاب هو الأكثر شيوعاً في حين أنه مايزال سبب الإصابة غير معروف، وتكون حدة الأعراض مختلفة من فترة إلى أخرى .

رابعاً: التهاب البروستات عديم الأعراض :

 لا تظهر أي أعراض عند الإصابة بهذا المرض، أو يكتشف فجأة عند إجراء فحوصات لأمراض أخرى، وهو لا يحتاج إلى علاج .

ما هي أعراض مرض التهاب البروستاتا ؟

تتوقف أعراض مرض البروستاتا على أسبابه وتشمل :

  • لون البول غامق .
  • ظهور دم في البول .
  • الإصابة بألم وحرقان في أثناء عملية التبول .
  • كثرة التبول وخاصة في أثناء الليل .
  • الشعور بألم شديد أسفل الظهر والبطن .
  • صعوبة التبول أو تقطيع البول .
  • الشعور بألم  في منطقة العجان وهي منطقة تقع  بين منطقة المستقيم و كيس الصفن .
  • الشعور بألم عند عملية القذف .
  • -انزعاج وألم في منطقة الخصيتين والمستقيم .
  • ظهور أعراض تشبه الانفلونزا مثل ارتفاع درجة  الحرارة والشعور بالقشعريرة .
  • الحاجة الملحة للتبول .

إذا لم يتم علاج هذا المرض فمن الممكن أن يسبب تفاقم المرض والإصابة بمشاكل صحية أخرى .

ما هي أسباب التهاب البروستاتا ؟

تسبب سلالات شائعة من البكتيريا الإصابة بالتهاب البروستات الفيروسي، حيث تنتقل  هذه البكتيريا عبر البول إلى البروستاتا وإذا لم  يتم القضاء عليها  عن طريق استخدام المضادات الحيوية، فسوف يتكرر الالتهاب و يتطور إلى التهاب البروستاتا  الجرثومي المزمن الذي يصعب علاجه، وقد يحدث المرض نتيجة صدمة

أو جراحة في المنطقة السفلية للمسالك البولية التي تسبب تلف الأعصاب تلك المنطقة، أما التهاب البروستاتا غير الجرثومي يرتبط بالتهاب الأعصاب

أو الإجهادأو التهيج أو التهاب المسالك البولية .

ما هي عوامل الخطر ؟

من عوامل الخطر عند الإصابة بالتهاب البروستات مايلي :

  • أن يكون المريض في منتصف العمر أو شابا .
  • عند تكرار الإصابة بمرض البروستاتا .
  • إذا كان لدى المريض عدوى في الأنبوب الذي ينقل البول والسائل المنوي للإحليل (القضيب)أو المثانة .
  •  إذا تعرض المريض للإصابة في منطقة الحوض .
  • استخدام المريض لأنبوب لطرح البول من المثانة أي القسطرة البولية .
  • عند إصابة المريض بفيروس نقص المناعة البشرية (HaIV)متلازمة النقص المناعي المكتسب (AIDS).
  • إذا أجرى المريض سابقاً خزعة في البروستاتا .

ماهي مضاعفات المرض ؟

  • إصابة الأنبوب الملتف الملحق بالجزء الخلفي من الخصية (التهاب البربخ).
  • انتقال العدوى البكتيرية إلى الدم وتجرثم الدم .
  • حدوث تشوه في السائل المنوي مما يسبب العقم.
  • الإصابة بخراج البروستاتا وهو عبارة عن تجويف مملوء بالصديد في البروستاتا . 
  • لا يوجد دليل إلى الآن أن التهاب البروستاتا تسبب السرطان .

ماهو علاج  التهاب البروستاتا ؟

يتضمن علاج مرض التهاب البروستاتا مايلي :

المضادات الحيوية : تستخدم المضادات الحيوية لعلاج مرض التهاب البروستاتا ولكل نوع دواء خاص به يحدده الطبيب، إذ عند الإصابة الحادة تستخدم المضادات الحيوية التي تحقن من خلال الوريد .

وقد تتراوح مدة تناول العلاج عن طريق الفم من أربعة إلى ستة أسابيع ،كما تطول مدة العلاج عند الإصابة بالتهاب البروستاتا المزمن .

العوامل المضادة للالتهاب :قد يشعر المريض بعدم الراحة عند استخدام مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAID).

حاصرات ألفا: تساهم هذه الأدوية على استرخاء عنق المثانة وألياف العضلات التي تربط المثانة والبروستاتا،كما تساعد حاصرات ألفا من تخفيف الأعراض مثل تخفيف الألم عند التبول .

ماهي العلاجات المنزلية ؟

-الإكثار من شرب الماء والمشروبات الخالية من الكافيين لزيادة التبول وبالتالي طرد البكتيريا من المثانة .

-الابتعاد عن ممارسة الأنشطة التي تسبب تهيج التهاب البروستات وأيضاً تجنب الجلوس لفترات طويلة وركوب الدراجات لفترات طويلة .

-الامتناع عن تناول الأطعمة الحمضية والأغذية الغنية بالتوابل  والتقليل من مادة  الكافيين وتجنب المشروبات الكحولية، لأنها تهيج وتزيد من التهاب البروستات .

-إجراء الضمادات والوسائد الدافئة التي تخفف الألم والضغط أو الاستنقاع في حمام دافئ، أي نقع الأعضاء التناسلية لمدة 10-15دقيق  في مياه دافئة، مع إضافة كمية قليلة من زيت شجرة الشاي  للحد من الإصابة بهذه العدوى .

-ممارسة رياضة المشي لمدة 30 دقيقة  فهي من أفضل التمارين  التي تخفف من أعراض تورم البروستاتا .

-استخدام وسادة عند الجلوس لفترة طويلة .

ماهي علاجات الطب البديل ؟

تقلل العلاجات البديلة من أعراض التهاب البروستاتا ومن أبرز هذه العلاجات :

  1. الوخز بالإبر : وهي عبارة عن إدخال إبر دقيقة في أعماق مختلفة من الجلد .
  2. العلاج بالأعشاب والمكملات الغذائية : من الأعشاب المستخدمة في علاج التهاب البروستات عشبة الجاودار (مستخلص حبوب اللقاح )والشاي الأخضر ومستخلص نبات المِنْشارَة النَّخْلِيَّة والبصل ونباتات أخرى، ولم تظهر الأبحاث أي دليل لفعالية هذه الأعشاب في علاج التهاب البروستات .
  3. استخدام بذور اليقطين: تستخدم بذور اليقطين لعلاج تضخم البروستاتا الحميد كما ينصح بتناولها بمقدار عشر جرامات مرة واحدة كل أسبوع .
  4. ارتجاع بيولوجي: يقوم أخصائي الارتجاع  البيولوجي بتعليمك كيف تسيطر على استجابات الجسم ووظائفه عن طريق استخدام إشارات مأخوذة عن معدات المراقبة .كما يفضل مناقشة الطبيب المختص قبل استخدام الطب البديل.

ماهي طرق الوقاية من الإصابة بالتهاب البروستاتا ؟

 هناك إجراءات تساهم في الوقاية من الإصابة بالتهاب البروستاتا ومن أهمها :

المحافظة على علاقة جنسية صحية :

تعد العلاقة الصحية  نقطة مهمة في الوقاية من التهاب البروستاتا وتجنب القذف المتكرر  وذلك لأنه ضاراً بالبروستاتا .

عدم الجلوس لفترات طويلة :

يجب أخذ قسط من الراحة خلال فترات الجلوس الطويل وخاصة أثناء العمل في الوظائف المكتبية و أيضا ًالحرص على الحركة الدائمة .

اتباع نظام غذائي متوازن و صحي:

أثبتت الدراسات ارتباط السمنة بالتهاب البروستاتا، ونتيجة لذلك يجب المحافظة على وزن مثالي لمنع الإصابة به، وكذلك تناول أغذية صحية غنية بالألياف والفواكه والخضروات، وأيضاً يجب الابتعاد عن تناول الوجبات السريعة .

تجنب مهيجات البروستات :

ينصح الأطباء بتجنب شرب الكحول والتدخين والتخفيف من الشاي والقهوة والتوابل والشوكولا والأطعمة الحارة والحامضية وغيرها .

الإكثار من شرب السوائل :

ينصح بشرب السوائل بكميات كبيرة لتجنب الإصابة .

 

 وأخيراً لا تقلق فإن  التهاب البروستاتا حالة قابلة للعلاج كما أرجو أن تنال مقالتنا إعجابكم .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى