الصحة

تعرف على أهم وأشهر فوائد الحبق الصحية المحتملة

نبات الحبق أو الريحان من النباتات التي تتميز برائحتها المنعشة ويدخل الريحان بكثرة في طهو الطعام. حيث يكسب الطعام مذاق فريد ومميز.

كما أن نبات الريحان ينتمي إلى فصيلة نبات النعناع ويمكن أن يتم الاستمتاع برائحته العطرة. لكن في الآونة الأخير كثر استخدامه مع العديد من وصفات الطبخ.

بالإضافة لذلك فقد أثبتت الدراسات العديد من الفوائد للحبق وتضمينه في النظام الغذائي أصبح ضرورة. وذلك بالنظر لما يقدمه هذا النبات من الدعم للجسم.

وفي هذه المقالة سنتحدث عن نبات الريحان السحري وفوائده العجيبة بالإضافة إلى العديد من المعلومات القيمة التي تعرّفنا عن الحبق.

نبات الحبق:

ينتمي نبات الحبق أو الريحان إلى فصيلة نباتية يتم تسميتها بفضيلة الشفويات. بحيث تكون أوراق هذا النبات على شكل رمح أما الأزهار فتأخذ شكل قضبان السجن.

بالإضافة إلى ذلك فإن نبات الريحان يتميز بعطر مميز وفواخ فهو من النباتات العطرية المشهورة في مكة المكرمة والهند.

مكونات نبات الحبق :

يتكون هذا المميز من الألياف والكربوهيدرات والدهون والبروتينات وبشكل خاص من زيوت طيارة مثل مادة اليوجيونول.

بالإضافة إلى أنه نبات يحتوي على مضادات الأكسدة المفيدة جداً والكوليسترول مع مجموعة جيدة من الفيتامينات المفيدة مثل فيتامين أ وفيتامين ج والكالسيوم والمغنسيوم والبوتاسيوم.

بالإضافة إلى مركبات البيتا كاروتين التي تعطي الكثير من الفوائد للعين بشكل خاص وللجسم بشكل عام.

فوائد نبات الحبق:

توحد العديد من الميزات التي يمتلكها هذا النبات حيث يعطي الجسم العديد من الفوائد لكن أبرز هذه الفوائد هي:

1- تخفيف الانتفاخ والالتهاب:

أثبتت الكثير من الدراسات بأن نبات الريحان يملك خواص فريدة. تساعد في التخلص من الانتفاخات والتورمات التي قد تحصل في الجسم لسبب ما وذلك بعد أن تم تناوله بأربع وعشرين ساعة.

بالإضافة إلى أن بعض المواد التي تدخل في تكوين هذا النبات ساعدت في التخفيف من معدل الالتهابات في الجسم. وبشكل خاص الالتهابات التي تحصل في المفاصل وهذه من أبرز الفوائد التي يمكن الحصول عليها عند تناول نبات الريحان.

2- محاربة الخلايا السرطانية:

كما أثبتت الكثير من الدراسات بأن نبات الريحان أو الحبق يحتوي على مضادات أكسدة بمعدلات مرتفعة. بالإضافة إلى العديد من المواد التي تساعد في محاربة السرطان والخلايا السرطانية.

حيث أن مضادات الأكسدة تمنع تكاثر ونمو الخلايا السرطانية وتساعد في القضاء عليها. بالتالي فإن تناول نبات الريحان يساعد في مخاربة مرض السرطان وتناوله مفيد جداً من أجل الحد من انتشار وتكاثر الخلايا السرطانية.

3- يحارب الحبق البكتريا والجراثيم:

يملك هذا النبات العديد من الخواص التي تساعد في القضاء على الجراثيم والبكتريا. حيث يحد هذا النبات من نمو البكتريا الضارة في الجسم.

بالتالي فإن إضافة القليل من نبات الريحان إلى الطعام سيكون خيار مناسب جداً. وذلك نظراً للفوائد من جهة والمذاق الرائع من جهة أخرى.

4- يحارب نبات الريحات الشيخوخة وعلامات التقدم بالعمر:

في حال تم الالتزام بتناول الحبق ولفترة لا بأس بها فإنه يساعد في الحفاظ على الشباب بمعدل عالي جداً. حيث يعمل الريحان على إبطاء شيخوخة الخلايا والتخفيف من علامات التقدم بالعمر.

بالإضافة إلى أنه يخفف من ضرر الشوارد الحرة التي قد تتواجد في الجسم والتي تحدث الكثير من الأضرار في أعضاء الجسم. ومن أبرز الأعضاء التي تتأثر بالشوارد الحرة هي الكبد والقلب والدماغ وهي أعضاء أساسية في الجسم.

5- تحسين عملية الهضم بمعدل عالي:

ومن فوائد هذا النبات المساهمة بشكل فعال في تحسين عملية الهضم. حيث يملك نبات الريحان في تكوينه مادة تساعد في الحفاظ على الجهاز الهضمي وأجزاؤه.

كما تحمي مكونات الجهاز الهضمي من الالتهابات وتقيها من المشاكل الصحية. بالإضافة إلى أن الحبق يساعد في ضمان التوازن الحمضي في الجسم ككل.

هذا بالإضافة إلى ضمان التوازن الحمضي في الجهاز الهضمي.

لهذا السبب نلاحظ بأن الأجداد القدامى كانوا دوماً يصفون نبات الريحان من أجل معالجة حالات عسر الهضم واحتباس السوائل والانتفاخات التي تحصل في القناة الهضمية. 

6- كذلك من فوائد الحبق محاربة الاكتئاب:

يتم وصف زيت نبات الريحان من أحل القضاء على الاكتئاب. حيث يساعد زيت الحبق المركز في تنظيم إفراز الهرمونات في الجسم.

بالإضافة إلى أن زيت نبات الريحان يساعد في التخفيف بمعدل عالي من إفراز الهرمونات التي تتسبب بالقلق والتوتر ويزيد من معدل إفراز الهرمونات المسؤولة عن مشاعر السعادة.

7- يقي نبات الريحان من مرض السكري:

تناول نبات الريحان بشكل منتظم وخلال فترات طويلة في وقاية الجسم من ظهور أعراض مرض السكري. حيث يساعد الريحان في إبطاء معدل فرز السكر في الدم.

بذلك فإن نبات الريحان يكون مناسب لمرضى السكري ليس فقط من أجل السكر. بل من أجل التخفيف من الشحوم الثلاثية التي تؤذي مرضى السكري بشكل كبير.

8- دعم صحة العين:

نبات الريحان غني بمادة البيتا كاروتين التي تساعد في دعم العين وتقويتها. حيث يعمل الريحان على محاربة شيخوخة الخلايا في العين التي قد تتسبب في ضعف العيون وإصابتها بالأمراض.

بالإضافة إلى أن نبات الريحان غني بفيتامين أ حيث يساعد فيتامين أ في التغلب على جفاف العين هذه المشكلة التي يعاني منها الكثير من الناس.

9- رفع ودعم صحة الدماغ:

يحتوي نبات الريحان على معدلات عالية من المنغنيز الذي يحارب ويؤخر شيخوخة الخلايا الدماغية. بشكل كبير بالتالي فإن تناول الحبق يؤخر ظهور الأمراض التي تتعلق بالدماغ.

بالإضافة إلى أن نبات الريحان غني بمضادات الأكسدة التي تساعد في دعم الدماغ. وتعزيز صحة الخلايا لتبقى قوية وتعمل بشكل جيد بحيث يرفع من معدل الإدراك.

10- تخفيض درجة حرارة الجسم:

شرب المنقوع من نبات الريحان يساعد بشكل كبير في تخفيض حرارة الجسم. كما يساعد في تخفيف الصداع الذي قد يصيب الرأس.

حيث يعتمد بعض الأشخاص على شرب منقوع ورق الريحان بشكل يومي من أجل المحافظة على درجة حرارة مناسبة للجسم والتخلص من الوجع الرأس.

11- أيضاً من فوائد الحبق الحفاظ على صحة الأسنان واللثة:

يمكن أن يتم استخدام نبات الحبق من أجل المحافظة على الأسنان واللثة. حيث يساهم الحبق بمعالجة التهابات اللثة لكن توجد طريقة محددة من أجل الاستخدام لهذا الغرض.

والطريقة هي القيام بخلط ملعقة صغيرة من زيت الخردل مع كمية من الحبق المفروم مع الخلط الجيد. ومن ثم يتم تطبيق  الوصفة على الأسنان واللثة ويتم تركه لمدة خمس دقائق بعدها تغسل بالماء.

12- المساهمة في التخلص من رائحة الفم:

قد يعاني بعض الأشخاص من روائح الفم الكريهة وفي هذا الخصوص يمكن الاستفادة من رائحة نبات الريحان العطرة من خلال مضغ كمية قليلة من ورق الحبق.

ومن الممكن أن يقوم الشخص بإجراء غرغرة بماء تم غليه سابقاً ووضع ورق نبات الريحان فيه. بحيث يصبح منقوع يساعد في التخلص من رائحة الفم الكريهة.

13- دعم الجهاز التنفسي:

أثبتت الدراسات بأن نبات الريحان يساعد في معالجة الآثار الناتجة عن نزلات البرد. بالإضافة إلى أنه يعالج الربو كما يتم محاربة الالتهابات التي قد تصيب الجهاز التنفسي.

14- معالجة حب الشباب:

يساعد نبات الريحان في منع تماثر البكتريا في الجسم بشكل عام وفي الجلد بشكل خاص. بحيث يتم الحد من ظهور حب الشباب المزعج.

بالإضافة إلى أنه يساهم في معالجة حب الشباب والعدوى البكتيرية التي تسبب انتشار هذا النوع من الحبوب.

15- معالجة حالات فقر الدم:

يحتوي نبات الريحان على كمية كبيرة من الحديد بحيث يساعد في تعزيز كمية الحديد في الجسم. حيث يملك نبات الريحان خواص مشابهة للسبانخ من حيث الفوائد الغذائية التي يقدمها للجسم في حالات فقر الدم.

وبشكل تقديري يمكن لكل ملعقة من أوراق نبات الريحان الذي تم تجفيفه بشكل مسبق أن يقوم بتغطية ما يقارب 10% من احتياج الجسم في اليوم من الحديد.

لهذا السبب يتم وصف الريحان من أجل معالجة فقر الدم والتغلب على نقص الحديد في الجسم.

مميزات نبات الحبق:

يمتلك هذا النبات بعض المميزات والخواص التي تجعله من النباتات الفريدة والمميزة وأبرز هذه الخواص:

1- هذا النبات يتم زراعته من خلال البذور أو من خلال زراعة العقل في التربة.

2- يدخل في تركيب هذا النبات العديد من المواد المغذية والمفيدة من أبرزها الكربوهيدرات والدهون والألياف. بالإضافة إلى مضادات الأكسدة والفيتامينات المفيدة.

3- يملك هذا النبات رائحة عطرية فواحة ويملك أوراق لها شكل قضبان وتنتشر زراعة هذا النبات على الساحل الغربي من شبه الجزيرة العربية.

تخزين الحبق ( الريحان ):

تتعدد الأشكال التي يمكن الحصول عليها من نبات الريحان حيث أنه توجد عدة طرق من أجل الحصول على نبات الريحان.

من الممكن أن يتم زراعة الريحان بجانب المنزل من أجل سهولة الحصول على الزهر بشكل طازج وطري. كما يمكن أن يتم زراعة هذا النبات المميز في وعاء بلاستيكي بحيث يكون معرّض للشمس بشكل جيد.

ومن الممكن أن يتم شراء الحبق من المخازن بشكل عضوي بحيث يجب تجفيفه بشكل جيد. من أجل الحصول على مسحوق نبات الريحان واستخدامه في الطهي والاستعمالات المتنوعة.

مع العلم بأنه عندما نقوم بجمع الأوراق الطازجة من هذا النبات يجب أن يتم اختيار الأوراق التي لا تحتوي على بقع صفراء أو داكنة بل يتم اختيار الأوراق ذات اللون الأخضر بشكل كامل.

أما بالنسبة للتخزين فيمكن أن يتم تخزين نبات الريحان في الثلاجة لكن يجب الحرص على عدم وصول الرطوبة إليه بحيث يتم وضعه في وعاء زجاجي محكم الإغلاق.

ومن الأشكال التي يتواجد فيها الحبق على شكل زيت بحيث يتم استخدام هذا الزيت من أجل التدليك والتغلب على التعب النفسي والذهني.

طرق استخدام نبات الريحان:

توجد عدة طرق يمكن من خلال اتباعها أن يتم استخدام نبات الريحان والاستفادة من خواصه. بحيث يجب أن يتم غسيل الحبق الذي يتواجد بشكل طازج باستخدام الماء البارد.

أو من الممكن أن يتم غسله باستخدام ماء جاري من أجل التخلص من كافة الأتربة والأوساخ التي قد تكون عالقة على الورق ومن أجل إزالة بقايا المبيدات التي قد تكون متوضعة على الورق.

وبذلك يتم المحافظة على نكهة نبات الريحان ورائحته العطرة بحيث يكسب الطعام مذاق رائع ومميز مع العلم بأنه يمكن إضافة ورق الريحان عند طهي الدواجن والخضار.

كما يمكن أن يتم إضافته إلى البيض والبندورة والشوربات ويوجد بعض الأشخاص الذين يضيفونه إلى المشروبات العشبية والسلطات.

العناصر المغذية في الحبق:

توجد العديد من المكونات التي تتواجد في نباا الريحان لكن بعض العناصر الغذائية تكون مفيدة أكثر من غيرها ومن أبرزها:

1- يتواجد في نبات الريحان مجموعة مميزة من الفيتامينات المفيدة التي يحتاجها الجسم بكثرة من أجل القيام بعملياته المختلفة مثل فيتامين أ وفيتامين ك وفيتامين ج.

2- كما يتواجد في نبات الريحان مجموعة من العناصر الغذائية التي توفر للجسم العديد من الفوائد مثل المغنسيوم والبوتاسيوم والحديد والكالسيوم وحمض الفوليك بالإضافة إلى أنه يملك نبات الريحان مجموعة أحماض الأوميغا 3.

3- ويحتوي نبات الريحان أيضاً على كمية كبيرة من الزيوت العطرية التي تكون غنية بالمركبات الفينولية مع مضادات الأكسدة بكميات كبيرة.

4- المواد الأساسية الموجودة في نبات الريحان والتي تجعله من مضادات الالتهاب الفلافونويد الأنثوسيانين.

أضرار نبات الريحان:

إن الريحان مثله مثل كل المواد له إيجابيات وفوائد وله أيضاً سلبيات وأضرار مع العلم بأن الاعتدال في تناول واستعمال أي مكون يساعد في الاستفادة من الفوائد وتجنب السلبيات والأضرار.

ومن أبرز سلبيات هذا النبات احتوائه على مادة الاستراجول حيث أن هذه المادة من المسببات الأساسية لسرطان الكبد بالتالي فإن تناول كمية كبيرة من نبات الريحان قد يعرض الشخص لخطر الإصابة بسرطان الكبد.

كما قد يتسبب الريحان بمشاكل وبطء في تخثر الدم وبشكل خاص بالنسبة للأشخاص الذين لديهم بعض الاضطرابات ومشاكل النزيف.

بالنسبة للنساء الحوامل يجب تجنب تناول الريحان بكميات كبيرة وذلك بسبب احتوائه على بعض العناصر الكيميائية التي تتعارض مع الحمل وقد تسبب بعض المشكلات.

كما أن الأشخاص الذين يعانون من حالة انخفاض في ضغط الدم التخفيف من استخدام الحبق وذلك نظراً لما له من تأثيرات سلبية على معدل الضغط في الدم.

أنواع الحبق:

يمتلك هذا النبات أنواع عديدة ومتنوعة حيث يختلف نوع عن الأخر في عدة صفات أساسية ومن أكثر الأنواع المعروفة:

1- النوع الحلو:

هذا من أكثر الأنواع شيوعاً والذي يتم استخدامه بكثرة في المنزل من أجل صنع الحساء والصلصات حيث يتم إضافته للمشروبات الساخنة ويمكن زراعته بسهوله داخل المنزل.

2- النوع الإيطالي:

يتميز هذا النوع من الريحان بأوراقه العريضة ذات المذاق الحلو بدرجة كبيرة وهذا ما يجعله مناسب من أجل الاستخدام في صناعة الحلويات وأنواع الصلصات المختلفة التي يتم صنعها من أجل تزيين الكيك.

3- النوع الليموني:

يشبه النوع التقليدي لكن له نكهة تشبه نكهة الليمون بحيث يتم استخدامه من أجل تعطير المنازل كما يتم استخدامه في الوصفات التي يتم فيها طهي السمك من أجل التخلص من الزناخة وإكساب الطعام نكهة رائعة.

4- النوع اليوناني:

هذا النوع من الريحان يتميز بحجمه الصغير المناسب من أجل الزراعة في الأماكن الصغيرة أو في أواني بلاستيكية بحيث يكسب شرفة المنزل رائحة عطرة ومنظر جذاب.

كما يتم استخدام هذا النوع في السلطات والمشروبات وصناعة العطور نتيجة رائحته الفريدة والمميزة.

5- الريحان الإفريقي ذو اللون الأزرق:

يتميز هذا النوع من الريحان بطوله الذي يصل إلى 4 أقدام حيث يتم زراعة هذا النوع بشكل أساسي من أجل الزينة حيث يعطي منظر رائع وجذاب في الحدائق.

بالإضافة إلى أنه يتم استخدامه في أطباق الطعام مثل الأرز والخضار واللحوم هذا بجانب استخدامه في تنسيق الأزهار بحيث يتم الاستفادة من منظره الجميل والرائع.

في الختام يمكن القول بأن الحبق من النباتات الفريدة والمميزة بحيث تملك أوراق هذا النبات رائحة عطرة يتم الاستفادة منها في صناعة العطور. بالإضافة إلى أنه يتم الاستفادة من خواص الحبق الغذائية من خلال إدخاله في الطعام بشكل أساسي مثل السلطات و الشوربات أو من خلال استخدام منقوعه.

Back to top button