العلاجات
أخر الأخبار

حبوب تأخير القذف والانتصاب بالصيدليات

أعراض تأخير القذف

تأخير القذف أو يسمى أحياناً ضعف القذف هو حالة تستغرق فيها فترة طويلة من التحفيز الجنسي للرجال للوصول إلى الذروة الجنسية وإطلاق السائل المنوي من القضيب (القذف)، لذلك بعض الرجال الذين لديهم مشاكل في القذف وتأخره حيث ليس لديهم قدرة القذف على الإطلاق.

وكذلك، يمكن أن يكون تأخير القذف مشكلة مؤقتة أو تستمر مدى الحياة ولكن، من الطبيعي أن يعاني الرجال من تأخير القذف من وقت لآخر، ويعتبر تأخير القذف مشكلة فقط إذا كان مستمراً أو يتسبب في إجهاد لك أو لشريكك.

ما هو القذف المبكر؟

إن القذف المبكر هو الحالة التي يتم فيها القذف عند الذكور أثناء الجماع في وقت قصير وغير مقبول وهذا ما يجعل الجنسين غير راضين عن عملية الجماع.

ولكن، نسب الإصابة فيها تبلغ حوالي رجل واحد من كل ثلاث رجال الذين يقولون إنهم يعانون من هذه المشكلة، كما أن هذه الحالة لا تحدث عند كل عملية جماع لذا لا تسبب قلقاً عند غالبية الرجال ولكن يتوجب عليك التشخيص عند تكرار الحالة وإذا كان:

  • يقذف دائماً أو تقريباً في غضون دقيقة واحدة من الإيلاج
  • غير قادرين على تأخير القذف أثناء الجماع طوال الوقت أو تقريباً

ومن ناحية أخرى، فإن أهم العوامل لتأخير القذف أو القذف المبكر هي العوامل البيولوجية والنفسية، بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تساعد الأدوية والاستشارات والأساليب الجنسية التي تؤخر القذف أو مزيج منها في تحسين العلاقة الجنسية لك ولشريكك.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تساعد الأدوية والاستشارات والأساليب الجنسية التي تؤخر القذف -أو مزيج منها -في تحسين العلاقة الجنسية لك ولشريكك.

أعراض تأخير القذف

يحتاج بعض الرجال الذين يعانون من تأخير القذف إلى 30 دقيقة أو أكثر من التحفيز الجنسي للحصول على هزة الجماع والقذف، لذا قد لا يتمكن الرجال الآخرون من القذف على الإطلاق (عدم القذف).

ولكن لا يوجد وقت محدد يشير إلى تشخيص تأخر القذف، بدلاً من ذلك، من المحتمل أنك تعاني من تأخر القذف إذا كان التأخير يسبب لك الضيق أو الإحباط، أو إذا توجب عليك عدم ممارسة الجنس بناءً على طلب شريك أو عدم الانتصاب أو بسبب التعب.

في كثير من الأحيان، قد يواجه الرجال صعوبة في الوصول إلى النشوة الجنسية أثناء الجماع أو الأنشطة الجنسية الأخرى مع الشريك، لذلك، لا يستطيع بعض الرجال القذف إلا عند ممارسة العادة السرية.

ينقسم تأخير القذف إلى الأنواع التالية بناءً على الأعراض:

  • طول الحياة عندما تبقى المشكلة مدى الحياة، فإن هذه المشكلة تكون متواجدة منذ بلوغ وقت النضج الجنسي، مما يسبب حدوث تأخير القذف المكتسب بعد مدة من أداء العلاقة الجنسية الطبيعية.
  • بسبب الظروف حيث لا يقتصر تأخر القذف المعمم على شركاء جنسيين معينين أو أنواع معينة من التحفيز، وبالتالي يحدث القذف المتأخر بسبب الموقف فقط في ظل ظروف معينة.

مع العلم أن هذه الفئات تساعد في تشخيص السبب الأساسي وتحديد العلاج الأكثر فعالية.

شاهد أيضا: 5 طرق طبيعية لعلاج ضعف الانتصاب – الأعراض و الأسباب

متى ترى الطبيب لحل مشكلة تأخير القذف

يُعد طبيب الرعاية الأولية مكاناً جيداً للبدء به عندما يكون لديك تأخير في القذف، لذا راجع طبيبك إذا:

  • في حال يعتبر تأخر القذف مشكلة لك أو لشريكك
  • لديك مشكلة صحية أخرى معروفة قد تكون مرتبطة بتأخير القذف، أو تتناول أدوية قد تسبب المشكلة
  • أو لديك أعراض أخرى مع تأخير القذف والتي قد تبدو أو لا تبدو ذات صلة

"حبوب

أسباب تأخير القذف

يمكن أن ينتج تأخر القذف عن الأدوية وبعض الحالات الصحية المزمنة والعمليات الجراحية، أو قد يكون ناتجاً عن إساءة استخدام المواد أو بسبب مشكلة تتعلق بالصحة العقلية، مثل الاكتئاب أو القلق أو التوتر. 

وبالتالي، في كثير من الحالات، يرجع ذلك إلى مجموعة من المخاوف الجسدية والنفسية.

تشمل الأسباب النفسية لتأخير القذف ما يلي:

  • من أحد الأسباب هو الاكتئاب أو الحالات الصحية العقلية الأخرى
  • حدوث مشاكل  في العلاقة  وذلك نتيجة التوتر أو ضعف التواصل
  • كذلك، القلق من الأداء
  • صورة الجسم السيئة
  • المحرمات الثقافية أو الدينية
  • وأخيراً، الاختلافات بين واقع ممارسة الجنس مع الشريك والتخيلات الجنسية

تشمل الأدوية والمواد الأخرى التي يمكن أن تسبب تأخر القذف ما يلي:

  • بعض مضادات الاكتئاب
  • بالإضافة إلى بعض أدوية ارتفاع ضغط الدم
  • بعض مدرات البول
  • كذلك، بعض الأدوية المضادة للذهان
  • بعض الأدوية المضادة للتشنج
  • الكحول، وذلك من خلال الإفراط في تناول الكحوليات بشكل خاص (الإفراط في تناول الكحوليات أو إدمان الكحول)

تشمل الأسباب الجسدية لتأخير القذف ما يلي:

  • بعض العيوب الخلقية التي تصيب الجهاز التناسلي الذكري
  • كذلك، إصابة أعصاب الحوض التي تتحكم في النشوة الجنسية
  • عدوى معينة، مثل التهاب المسالك البولية
  • جراحة البروستاتا، مثل استئصال البروستاتا عبر الإحليل أو استئصال البروستاتا
  • الأمراض العصبية، مثل الاعتلال العصبي السكري أو السكتة الدماغية أو تلف الأعصاب في النخاع الشوكي
  • الحالات المرتبطة بالهرمونات، مثل انخفاض مستوى هرمون الغدة الدرقية (قصور الغدة الدرقية) أو انخفاض مستوى هرمون التستوستيرون (قصور الغدد التناسلية)
  • القذف المرتجع، وهي حالة يرتد فيها السائل المنوي إلى الخلف إلى داخل المثانة بدلاً من خروجها من القضيب
  • أما بالنسبة لبعض الرجال، قد تسبب مشكلة جسدية بسيطة تتسبب في تأخير القذف قلقاً بشأن القذف أثناء المواجهة الجنسية، وقد يؤدي القلق الناتج إلى تفاقم تأخر القذف.

عوامل الخطر المؤثرة على تأخر القذف

هناك عدد من الأشياء التي يمكن أن تزيد من خطر إصابتك بتأخر القذف، بما في ذلك:

  • تقدم العمر مع تقدم الرجال في العمر، من الطبيعي أن يستغرق القذف وقتاً أطول
  • حالات نفسية مثل الاكتئاب أو القلق
  • هناك حالات طبية مثل مرض السكري 
  • علاجات طبية معينة، مثل جراحة البروستاتا
  • الأدوية، وخاصة بعض مضادات الاكتئاب، وأدوية ارتفاع ضغط الدم أو مدرات البول
  • مشاكل العلاقة، مثل ضعف التواصل مع شريك حياتك
  • الإفراط في تناول الكحوليات، خاصة إذا كنت تشرب الخمر لفترة طويلة

المضاعفات

يمكن أن تشمل مضاعفات تأخير القذف ما يلي:

  • قلة المتعة الجنسية لك ولشريكك
  • التوتر أو القلق بشأن الأداء الجنسي
  • مشاكل الزوجية أو العلاقة بسبب الحياة الجنسية غير المرضية
  • عدم القدرة على حمل شريكك (العقم عند الذكور)

شاهد أيضا: أفضل علاج لمرض البيروني

علاج تأخير القذف

إن علاج تأخير القذف يتم من خلال تناول بعض الادوية بعد استشارة الطبيب المختص كما عليك استشارة الطبيب النفسي إذا كنت تعاني من اكتئاب أو تشرب الكثير من الكحول أو مدمن مخدرات.

ما هي أدوية تأخير القذف؟

يجب أن تنتبه من تناول بعض الأدوية لتأخيره ومراجعة الطبيب فوراً في حال عدم الاستفادة المرجوة فقد يطلب منك تبديل الأدوية أو زيادة جرعة معينة.

مع العلم أنه، لا توجد أي أدوية تمت الموافقة عليها تحديداً لعلاج تأخر القذف، ولذلك تستخدم الأدوية المستخدمة لعلاج تأخر القذف في المقام الأول لعلاج الحالات الأخرى.

تشمل الأدوية المستخدمة أحياناً لعلاج تأخر القذف ما يلي:

  • أمانتادين، وهو دواء باركنسون
  • بوسبيرون، وهو دواء مضاد للقلق
  • سيبروهيبتادين Cyproheptadine، وهو دواء للحساسية

الارشاد النفسي (العلاج النفسي)

يمكن أن يساعد العلاج النفسي من خلال معالجة مشاكل الصحة العقلية الأساسية التي تؤدي إلى تأخر القذف، مثل الاكتئاب أو القلق، وكذلك، يتم استخدامه أيضاً لمعالجة المشكلات النفسية التي تؤثر بشكل مباشر على قدرتك على القذف.

علاوةً على ذلك، قد تتضمن الاستشارة زيارة طبيب نفساني أو مستشار صحة عقلية بمفردك أو مع شريكك، اعتماداً على السبب الأساسي، قد تستفيد أكثر من زيارة معالج جنسي مستشار صحة عقلية متخصص في العلاج بالكلام للمشاكل الجنسية، كما يعتمد نوع الاستشارة الأفضل بالنسبة لك على مخاوفك الخاصة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى