العلاجات
أخر الأخبار

علاج التهاب الحلق(throat infection) -الأسباب والعلاج

أسباب (throat infection)

التهاب الحلق هو ألم أو حكة أو تهيج في الحلق والذي غالباً ما يزداد سوءاً عند البلع، والسبب الأكثر شيوعاً ل throat infection (التهاب البلعوم) هو عدوى فيروسية، مثل الزكام أو الأنفلونزا، وهذا الالتهاب ينجم عن فيروس يزول لوحده مع الوقت.

التهاب الحلق العقدي (عدوى المكورات العقدية)، وهو نوع أقل شيوعاً من التهاب الحلق تسببه البكتيريا، يتطلب العلاج بالمضادات الحيوية لمنع حدوث مضاعفات، وقد تتطلب الأسباب الأخرى الأقل شيوعاً ل throat infection علاجاً أكثر تعقيداً.

إذا أردت معرفة أسباب وأعراض وكذلك طرق علاج الخاصة بالتهاب الحلق تابع مقالتنا…

علاج التهاب الحلق(throat infection) -الأسباب والعلاج

أعراض التهاب الحلق:

يمكن أن تختلف أعراض throat infection تبعاً للسبب، وقد تتضمن العلامات والأعراض ما يلي:

  • ألم أو إحساس بالحكة في الحلق
  • ألم يزداد سوءاً عند البلع أو الكلام
  • صعوبة في البلع
  • تورم وتقرح الغدد في رقبتك أو فكك
  • تورم واحمرار اللوزتين
  • بقع بيضاء أو صديد على اللوزتين
  • صوت أجش أو مكتوم

كذلك، قد تؤدي العدوى التي تسبب throat infection إلى ظهور علامات وأعراض أخرى، بما في ذلك:

  • حمى
  • سعال
  • سيلان الأنف
  • العطس
  • آلام الجسم
  • صداع
  • الغثيان أو القيء

أسبابthroat infection:

تسبب فيروسات نزلات البرد وأيضاً الإنفلونزا معظم حالات التهاب الحلق، وفي كثير من الحالات المرضية تسبب الالتهابات الناتجة عن البكتريا التهاب الحلق.

العدوى الفيروسية

تشمل الأمراض الناتجة عن الفيروسات والتي تعتبر المسبب الأساسي لالتهاب الحلق التالي:

  • نزلة برد
  • الانفلونزا
  • مونو (عدد كريات الدم البيضاء)
  • مرض الحصبة
  • الجدري
  • مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد -19)
  • الخناق وهو مرض شائع في مرحلة الطفولة يتميز بسعال حاد ونباحي

الالتهابات البكتيرية

يمكن أن تسبب العديد من الالتهابات البكتيرية التهاب الحلق، والأكثر شيوعاً هي Streptococcus pyogenes (المجموعة A Streptococcus) التي تسبب التهاب الحلق.

أسباب أخرى لthroat infection:

هناك أسباب متعددة ل throat infection وهي ما يلي:

أولاً الحساسية التي يسببها وبر الحيوانات الأليفة إضافة إلى الحساسة تجاه الغبار أو العفن أو اللقاحات التي يتم أخذها لالتهاب الحلق، كما يمكن أن تصبح المشكلة أعقد بسبب التنقيط الأنفي الحلقي والذي يسبب التهاب الحلق وتهيجه.

ثانياً الجفاف والذي يعتبر مسبباً أساسياً لخشونة الحلق وخدشه، كما يجعلك مجبراً على التنفس عن طريق الفم، وهذا يعتبر سبباً أساسياً لاحتقان الأنف المزمن.

ثالثاً المهيجات الناجمة عن التلوث الداخلي وكذلك الملوثات الخارجية للهواء كالمواد الكيميائية ودخان التبغ والتي تعتبر عامل أساسي لالتهاب الحلق المزمن، ومن المسببات الأخرى للتهيج تناول الأطعمة التي تكثر فيها التوابل وكذلك شرب الكحل وتناول التبغ.

رابعاً الشد العضلي مثل الصراخ الذي يسبب إجهاد العضلات وهذا كفيل بإصابتك بالاتهاب الحلق وكذلك التحدث لوقت طويل كما يحدث في بعض المهن.

خامساً مرض الجزر المعدي المريئي (جيرد) فارتجاع المريء هو اضطراب في الجهاز الهضمي حيث تتراكم أحماض المعدة في أنبوب الطعام (المريء)، وقد تشمل العلامات أو الأعراض الأخرى حرقة المعدة وكذلك بحة في الصوت.

سادساً عدوى فيروس نقص المناعة البشرية، فأحياناً يظهر throat infection وأعراض أخرى شبيهة بالإنفلونزا مبكراً بعد إصابة شخص ما بفيروس نقص المناعة البشرية.

والأهم مما سبق، يمكن أن يسبب التهاب الحلق المزمن عند بعض المصابين نقص في المناعة وذلك بسبب بعض حالات العدوى الفطرية والتي تمثل بالقلاع أو عدوى فيروسية أو ما يسمى CMV.

وأخيراً، الأورام كالأورام السرطانية التي تستهدف الحلق أو الحنجرة أو اللسان مؤدية إلى التهاب الحلق. 

كما تتضمن بعض الأعراض الأخرى كصعوبة في البلع والتنفس وكذلك نزف دم مع اللعاب أو بلغم مع اللعاب وبحة في الصوت.

علاج التهاب الحلق(throat infection) -الأسباب والعلاج

عوامل الخطر على هذا المرض

إن معظم الناس معرضون للإصابة ب throat infection ومن أبرز العوامل التي تضعف مناعتك تجاه هذا المرض هي:

العمر فالأطفال أكثر عرضة للالتهاب الحلق وخاصة الأطفال الذين تتراوح أعمارهم من 3 إلى 15 عاماً هم الأكثر عرضة للإصابة ب throat infection، وهي العدوى البكتيرية الأكثر شيوعاً المرتبطة بالتهاب الحلق.

إذا كنت عرضة لدخان التبغ بشكل مستمر، فالمدخنين السلبيين مثل الإيجابيين معرضين ل throat infection، حيث يزيد استخدام هذه منتجات من خطر الإصابة بسرطان الحلق والفم والحنجرة.

وكذلك الحساسية، وخاصة الموسمية أو إذا كنت من الأشخاص المعرضين بشكل دائم للغبار او على تماس مباشر مع الحيوانات الأليفة فكل هذه الأسباب هي عوامل مباشرة ل throat infection.

التعرض المباشر للمهيجات الكيميائية، فالوقود الأحفوري وكذلك المواد الكيميائية كالمنظفات تسبب تهيج في الحلق والتهابه

وكذلك إذا كنت من الأشخاص المصابين بالجيوب الأنفية المتكررة وخاصة المزمنة فرذاذ الهواء الذي يخرج أثناء سعالك قد ينشر العدوى للمحيط.

ضعف المناعة، فأنت أكثر عرضة للإصابة بالعدوى بشكل عام إذا كانت مقاومتك منخفضة، وتشمل الأسباب الشائعة لانخفاض المناعة فيروس نقص المناعة البشرية والسكري والعلاج بالستيرويدات أو أدوية العلاج الكيميائي والإجهاد والتعب وسوء التغذية.

الوقاية من التهاب الحلق

من أفضل وأضمن الأساليب للوقاية من هذا الالتهاب هو النظافة الدائمة والجيدة ومحاولتك تجنب أي جراثيم من خلال اتباع هذه النصائح وكن حذراً بأن أطفالك سيتبعون هذه النصائح:

  • اغسل يديك جيداً وبشكل متكرر لمدة 20 ثانية على الأقل، خاصة بعد استخدام المرحاض وقبل وبعد الأكل وبعد العطس أو السعال.
  • كما عليك تجنب ملامسة العينين والوجه والفم.
  • تجنب الاستخدام المتعدد لأدوات الأكل كالأواني والصحون وغيرها.
  • اسعل أو اعطس في منديل ورميه بعيداً ثم اغسل يديك، وعند الضرورة، اعطس في مرفقك.
  • عدم الشرب من صنابير المياه بشكل مباشر كما يجب تجنب ملامسة الأجهزة العامة وخاصة الهواتف.
  • قم بتنظيف وتعقيم الهواتف ومقابض الأبواب ومفاتيح الإضاءة. وأجهزة التحكم عن بُعد ولوحات مفاتيح الكمبيوتر بانتظام، وعند السفر، قم بتنظيف الهواتف ومفاتيح الإضاءة. وأجهزة التحكم عن بُعد في غرفتك بالفندق.
  • تجنب الاتصال الوثيق مع الأشخاص المرضى أو الذين يعانون من أعراض.

تشخيص الطبيب للالتهاب الحلق

غالباً ما يقوم طبيب لأطفال بمراجعة التاريخ الطبي، وكذلك قد يُجري فحصاً جسدياً والذي يتضمن:

  • استخدام أداة مضيئة للنظر إلى الحلق، ومن المحتمل الأذنين والممرات الأنفية
  • وكذلك، تحسس الرقبة بلطف للتحقق من وجود غدد منتفخة (العقد الليمفاوية)
  • الاستماع إلى تنفس طفلك أو تنفسك من خلال سماعة الدكتور

علاج التهاب الحلق

غالباً يبدأ الالتهاب بشكل خفيف ثم تزداد الأعراض وتستمر لعدة أيام تتراوح من خمسة أيام لأسبوع. وهذا يعني أنك لن تحتاج إلى علاج طبي إذا شعرت بالتحسن بعدها. ولكن عليك الانتباه بأن المضادات الحيوية ربما لن تفيد في هذه الحالة ولكن لتخفيف الآلام. وتخفيض الحمى فعليك بالأدوية مثل عقار الاسيتامينوفين (تايلينول، وغيره) أو مسكنات الآلام الخفيفة الأخرى.

وأيضاً، أعطي طفلك مسكنات الألم التي لا تحتاج وصفة طبيب ويجب أن تكون مصممة للرضع أو الأطفال. مثل عقاقير أسيتامينوفين وفيفار آل أو إيبوبروفين وموترين للأطفال، وغيرهما لتخفيف الحمى.

بالإضافة إلى ذلك، لا تعطِ الأسبرين أبداً للأطفال أو المراهقين لأنه مرتبط بمتلازمة راي. وهي حالة نادرة ولكنها قد تهدد الحياة وتسبب تورماً في الكبد والدماغ.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى