التهاب المسالك البوليةالعلاجات
أخر الأخبار

علاج التهاب المسالك البولية عند النساء

 طرق علاج التهاب المسالك البولية عند النساء

يعد التهاب المسالك البولية من أكثر الأمراض شيوعًا عند النساء حيث يوجد هناك العديد من النساء اللواتي

يعانين من التهاب المسالك البولية مما يؤثر بشكل كبير على حياتها اليومية، إذ إنه تتكون المسالك

البولية في الجسم من الكلى، الحالب، المثانة والإحليل، حيث أنه تعمل على إزالة الأملاح

والمخلفات من الجسم، ومن الممكن أن تتعرض كل هذه الأعضاء إلى الإلتهاب

 من أجل ذلك وجب توفير علاج لهذه الالتهابات وحلول مناسبة وفي مقالنا اليوم سنعرض تفاصيل علاج التهاب المسالك البولية عند النساء.

ما هو إلتهاب المسالك البولية؟

يحصل بداية هذا الالتهاب في الجهاز البولي، حيث يتكون الجهاز البولي من الكليتين و الأنابيب البولية والمثانة والإحليل، ومن الممكن

للعدوى أن تصيب أي مركب من مركبات المسالك البولية، لكن تعتبر المسالك البولية السفلى

هي الأكثر عرضة للالتهاب، وتعد النساء أكثر عرضة لالتهاب المسالك البولية أكثر من الرجال حيث إن التهاب المسالك البولية المحصور في المثانة

يكون مؤلم كثيراً و مصدر للإزعاج، أما إذا انتشر إلى إحدى الكليتين حينها ستكون العواقب وخيمة.

وتعد النساء في سن الإنجاب أكثر عرضة لالتهاب المسالك البولية، إذ إن الإحليل عند النساء أقصر منه عند الرجال حيث إن فتحة الإحليل تكون قريبة

من المنطقة التناسلية، مما يبقي الأمر للبكتيريا أسهل للدخول إلى المثانة وبالتالي الإصابة بالتهاب المسالك البولية.

وهنالك 40% من النساء اللواتي يصبن بالتهاب المسالك البولية مرة واحدة على الأقل

خلال حياتهن، وتعد النساء الحوامل والنساء اللواتي أجرين عملية جراحية هن الأكثر عرضة لالتهاب المسالك البولية.

أسباب الإصابة بالتهاب المسالك البولية عند النساء:

  • عدم شرب الماء الكافي .
  • حصول تغيرات هرمونية أثناء فترة ما قبل انقطاع الدورة الشهرية وكذلك بعد انقطاعها وأثناء الحمل.
  • عدم إفراغ المثانة بشكل منتظم.
  • ضعف المناعة.
  • النشاط الجنسي.

ما أسباب تكرار هذه الإصابة لدى النساء؟

عادةً لا يكون هناك سبب واضح لتكرار حدوث التهاب المسالك البولية عند النساء ولكن من الممكن أن يكون السبب هو:

  • يحتوي الجسم على دفاعات تحميه من الإصابة بالالتهابات، حيث إن أي تغيير يحصل في الجسم يؤدي إلى زيادة احتمالية الإصابة بالالتهاب، فمثلاً إذا كان يوجد التهاب في المثانة أو في الكلى فإن ذلك سيؤدي إلى زيادة فرص التعرض لالتهاب المسالك البولية عند النساء.
  • يعد الجماع من الأسباب الرئيسية لحصول التهابات البول.
  • إن جسم النساء يكون تحت تأثير هرمون الاستروجين وعند انقطاع الطمث يحدث نقصان في هذا الهرمون، مما يسبب نشفان في الجهاز التناسلي وبالتالي تزيد احتمالية الإصابة بالتهابات البول.
  • إن الحمل يؤدي إلى زيادة احتمالية تكرار الالتهابات وذلك بسبب التغييرات التي تحدث في المسالك البولية خلال فترة الحمل والولادة.

ماهي أعراضه؟

عند إصابتك بالتهاب المسالك البولية فمن الممكن أن تشعري ببعض الأعراض منها:

  • من الممكن أن تشعري بحرقة أثناء التبول.
  • تصبحين أكثر حاجة في الذهاب إلى الحمام مع وجود كمية قليلة من البول.
  • تشعرين بألم في أسفل البطن أو في أسفل الظهر.
  • يتغير لون ورائحة بولك.
  • تلاحظين وجود الدم في البول.
  • ترتفع درجة حرارتك بالإضافة إلى شعورك بالغثيان والقشعريرة.

كما أنه  يوجد هناك أعراض وذلك حسب المنطقة المصابة وهي:

المثانة: عند التهاب المثانة من الممكن أن تظهر الأعراض التالية:

  • انخفاض درجة حرارة الجسم إلى مستويات غير طبيعية.
  • ضغط في منطقة الحوض.
  • عدم الشعور بالراحة في أسفل البطن.
  • الشعور بالرغبة بالتبول المتكرر والالم عند البول.

الإحليل: أما عند التهاب الإحليل فسوف تشعرين بالحرقة عند التبول.

الكليتان:   عند التهاب الحويضة والكلية الحاد ستظهر عليك الأعراض التالية:

  • الغثيان
  • القيء
  • الحمى
  • آلام في الظهر
  • قشعريرة وارتجاف

كيف يتم تشخيص هذا المرض عند النساء؟

من الممكن أن يطلب طبيبك عدة اختبارات وذلك من أجل تشخيص التهاب المسالك البولية مثل: 

-زراعة البول حيث تظهر نتيجة هذا الاختبار خلال ثلاثة أيام يتبين من خلاله نوع البكتيريا والمضاد الحيوي المناسب لها.

– فحص البول العادي من خلاله نستطيع تحديد كريات الدم البيضاء حيث إنها تدل على وجود الالتهاب.

– من الممكن أن يطلب طبيبك عدة فحوصات أخرى عند وجود التهابات متكررة مثل السونار- الالتراساوند للحالب والكلية وذلك ليتم اكتشاف ما

إذا كان هناك تضخم واحتباس البول الذي من الممكن أن يدلنا على وجود الحصوات.

– منظار المثانة وهو منظار يدخله طبيبك للمثانة من أجل رؤية المثانة من الداخل وخاصةً إذا وجد دم في البول، ومن الممكن أن يطلب طبيبك

صورة طبقية من أجل أن يطمئن على الحالب والكلى والتأكد من عدم وجود حصوات.

كيفية علاج التهاب المسالك البوليةعند النساء؟

عندما تشعرين بأعراض التهاب المسالك البولية عليك التوجه لطبيبك من أجل استشارته وبالتالي سيقوم الطبيب بطلب اختبار للبول ثم يصف العلاج المناسب،

أما إذا تكررت الإصابة فمن الممكن أن يطلب منك العديد من التحاليل المخبرية

أو التصوير بالموجات فوق الصوتية، أما إذا كنت حامل فمن الممكن أن تسبب لك التهابات المسالك البولية ولادة مبكرة أو إجهاض

ولذلك من الأفضل أن تقوم المرأة الحامل بمراجعة طبيبها حالاً عند شعورها بأعراض التهاب المسالك البولية.

حيث عادةً يتم علاج التهاب التهاب المسالك البولية عند النساء من خلال المضادات الحيوية،  ويتم تحديد نوع المضاد بناء على التحليل المخبري وذلك بعد أن يتم معرفة نوع البكتيريا التي سببت هذه العدوى،

كما من الممكن أن تختفي هذه الأعراض بعد مضي فترة من بدء العلاج إذ إنه من المهم

أن تحرصي على تناول كامل جرعاتك الدوائية للمضاد الحيوي وذلك من أجل ضمان الشفاء التام من العدوى.

 طرق علاج التهاب المسالك البولية عند النساء في المنزل:

من الممكن أن يكون استخدام المضادات الحيوية لعلاج التهاب المسالك البولية احتمالاً مستقبلياً، إلا أنها تبقى العلاج القياسي الأكثر فعالية في يومنا الحالي،

لكن من الممكن أن ندمج العلاجات المنزلية إلى جانبها من أجل أن تشعري بتحسن سريع لتخفيف احتمالية تكرار الإصابة بهذه العدوى:

تناول التوت البري:

من الممكن أن يحتوي التوت البري على عنصر يساهم بمنع التصاق البكتيريا بجدران المسالك البولية، حيث بإمكانك تقليل خطر الإصابة بالعدوى من خلال تناول عصير التوت البري غير المحلى أو تناول مكملات التوت البري أو التوت البري المجفف.

عليك شرب الكثير من الماء:

قد يكون التبول عند الإصابة بالعدوى مؤلم لذلك من المهم جداً تناول الكثير من السوائل وخاصةً الماء، وذلك لأن كثرة التبول تساعد على طرد البكتيريا الضارة من المسالك البولية.

عدم حصر البول:

من الممكن أن يسبب حصر البول أو تجاهل الرغبة في التبول إلى تكاثر البكتيريا في المسالك البولية، لذلك يجب عليك أن تتبول كلما شعرت بالحاجة.

تناول الكثير من فيتامين C:

إن زيادة تناولك لفيتامين C من الممكن أن يساهم في الوقاية من التهاب المسالك البولية، حيث يعمل على تقوية جهاز المناعة ومن الممكن أن يساعد في زيادة حموضة البول لمنع العدوى.

طرق علاج التهاب المسالك البولية عند النساء بالأعشاب:

إن معالجة التهابات المسالك البولية عند النساء بالمضادات الحيوية ممكن لكن محتمل أن يعود كثيراً، ومن الغير ممكن أن يتم الاستمرار في تناول الأدوية في كل مرة ،

لذلك يفضل تناول العلاجات العشبية التي تم تجريبها حيث تعتبر آثارها الجانبية قليلة جداً مثل:

عشبة عنب الدب: يعد علاج شعبي لالتهابات المسالك البولية عند النساء، بعد أن يتم حصاد الأوراق يتم تجفيفها ونقعها وذلك من إجل صنع الشاي منها.

البقدونس: يساهم البقدونس في طرد البكتيريا التي تسبب التهابات المسالك البولية عند النساء  من مجرى البول، حيث له تأثير خفيف على إدرار البول.

الشاي الأخضر: يحتوي على كمية كبيرة من المركبات النباتية تدعى البوليفينول التي تشتهر بتأثيرها ضد الميكروبات والالتهابات.

المانور: يوجد في العديد من الأطعمة مثل التفاح والبرتقال حيث يتم أخذه على شكل أقراص أو مسحوق فهو علاج فعال لالتهابات المسالك البولية عند النساء.

الثوم: عادة يتم استخدامه لعلاج الكثير من الأمراض الجسدية، مثل الالتهابات الفطرية والفيروسية والبكتيرية حيث يمكن تناوله لعلاج التهابات المسالك البولية عند النساء.

 ما هي مضاعفات التهاب المسالك البوليةعند النساء؟

عندما تتم معالجة التهاب المسالك البولية بشكل سريع فمن النادر أن تجد تفاقم للحالة المرضية،

أما إذا لم تتم معالجة هذه العدوى فقد تتضاعف وتنجم عنها أعراض أشد حدة تسبب  شعوراً بضيق كبير.

وعندما لا يتم معالجة التهاب المسالك البولية عند النساء فإنه يتفاقم ويتحول إلى التهاب شديد بل مزمن في الكليتين أي التهاب الحويضة والتهاب الكلية الحاد، حيث من الممكن أن يسبب ضرراً مستديماً في الكليتين.

والفئة الأكثر عرضة للإصابة بأضرار في الكليتين وذلك نتيجة التهابات المسالك البولية هم الأطفال الصغار وكبار السن، وذلك بسبب تجاهل الأعراض

أو تحويلها بشكل خاطىء إلى حالات طبية أخرى ، أما بالنسبة لالتهابات المسالك البولية عند النساء الحوامل فهن من أكثر الفئات عرضة للخطر حيث يؤدي إلى إنجاب أطفال وزنهم منخفض أو أطفال خدّج.

ومن المحتمل أن تصاب المرأة بالتهابات إضافية في المستقبل وذلك عند تكرار إصابتها بالتهابات المسالك البولية فوق الثلاث مرات.

ماهي طرق الوقاية من التهاب المسالك البولية عند النساء؟

يمكنك أن تقي نفسك من التهاب المسالك البولية من خلال:

١.عليك بشرب الماء كثيراً حيث يساهم شرب الماء من 2-3 لتر يومياً في الحماية من الإلتهابات.

٢.من الممكن أيضا تناول عصير الكرز وفيتامين ج مما يساعد في زيادة حموضة البول و يخفف من نمو البكتيريا.

٣. عليكي الذهاب إلى الحمام من أجل التبول بشكل منتظم ومستمر عند الشعور بالحاجة للتبول وإياك أن تقومي بحصر البول.

٤. عند التبول قومي بتنشيف المنطقة من الأمام إلى الخلف.

٥. إياكي أن تستخدمي مواد تسبب بحدوث تهيج للجلد مثل استخدام الغسول المهبلي والمواد المعطرة.

٦. قومي بالذهاب إلى الحمام قبل وبعد الجماع من أجل التبول.

٧. إذا كنتي مصابة بمرض السكري فعليك  تنظيم السكر بالدم.

الخلاصة:

مما سبق نجد أنه من الممكن أن تكون البكتيريا هي السبب  الأبرز لأن تحدث الالتهابات في المسالك البولية في معظم الحالات،

بالرغم من أنها من الممكن أن تحصل نتيجة الفيروسات والفطريات ومن الممكن أن تؤثر على المسالك البولية حيث تعد ثاني أكثر أنواع الالتهابات انتشاراً، إذ إنه من الممكن تجاوزها وذلك من دون أضرار لكن من الممكن أن تكون حالات أخرى مهددة للحياة في حال إصابتها بالكلى. 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى