العلاجات
أخر الأخبار

كم مرة يستطيع الرجل ممارسة الجنس في اليوم

ما هي أسباب انخفاض عدد مرات ممارسة الجنس؟

تعتبر ممارسة العلاقة الحميمة من أهم الطرق للتعبير عن  الحب، وعندما تتوقف هذه العلاقة، تصبح الحياة معرضة للمشكلات والخلافات. وكذلك الغضب غير المبرر، وقد يؤدي توقفها أيضاً إلى الخيانة الزوجية، وقد  ينتهي الأمرإلى الانفصال. لذلك تتساءل الكثير من  الزوجات عن معدل ممارسة الجنس المثالي

 لكي يستطعن  التأكد أنهن يسرن مع أزواجهن في الطريق الصحيح.كما أن بعضهن يتسائل عن معدل ممارسة االجنس اليوم وهل هذا الأمر صحي وطبيعي للإجابة عن هذه الأسئلة يجب معرفة أن ممارسة الجنس نسبية تماماً. وهي تختلف من زوج إلى آخر.

ولكن من المعروف في بداية الزواج يزداد عدد مرات الجماع، لكن بعد مدة زمنية ،ومع  كثرة المهام وضغوط الحياة  لكل من  الزوجين. يقل عددها، مما يسبب حدوث فجوة بينهما، لذلك في هذا  المقال سوف نتطرق في الحديث عن المعدل  المناسب لممارسة الجنس في اليوم وماهي صحتها ونتائجها .

ما هو المعدل المثالي لممارسة العلاقة الزوحية؟

كم مرة يستطيع الرجل ممارسة الجنس في اليوم
كم مرة يستطيع الرجل ممارسة الجنس في اليوم

 فيما يخص عدد مرات ممارسة الجنس بشكل عام ليس هناك معدل ثابت، فهي  تتأثر بعدة عوامل مختلفة، ومن تلك العوامل العمر ونمط الحياة والصحة لكلا الزوجين وكذلك الرغبة الجنسية.

كما أن  قوة ارتباطهما ببعضهما البعض يعد من أهم تلك العوامل ، لكن المعدل المتوسط حسب ما تم ذكره من قبل الباحثون في هذا المجال يتراوح بين مرة أسبوعيًّا ومرة شهرياً، لكن الجميع اتفقوا على أن المعدل الطبيعي يجب أن يكون مرة واحدة على الأقل في الأسبوع.

وذلك لكي يتم التمتع بعلاقة حميمة مستقرة، وقد تم تصنيف الزواج التي تمارَس فيه العلاقة أقل من عشر مرات في السنة بأنه زواج بلا حياة جنسية. أما نتائج الأبحاث عن عدد المرات التي يستطيع الزوج فيها ممارسة العلاقة.

فهي تعتمد على صحته العامة وكذلك رغبته في العلاقة، لكن من المهم تطبيق النصيحة الشهيرة التي تقول  “لا إفراط ولا تفريط”، كما يجب الانتظام في ممارسة العلاقة،ولا  يجب الإكثار منها مثل ممارستها عدة  مرات عديدة في اليوم، فهذا يؤثر بالسلب على صحة الزوج ونشاطه، ونفس الأمر بالنسبة للزوجة. 

شاهد ايضاً: فوائد الزنجبيل مع الثوم للجنس

كم مرّة يستطيع الرجل ممارسة الجنس  في اليوم؟

يختلف معدل ممارسة العلاقة الجنسية يومياً من شخص لآخر  فهو أمر نسبي.حيث يختلف عدد قدرة ممارسة الزوج العلاقة الجنسية  مع زوجته في اليوم  من رجل إلى آخر.

فكما ذكرنا سابقا يعود ذلك  بسبب اختلاف العوامل التي تؤثر على قدرة الرجل على ممارسة العلاقة الحميمة مع زوجته.فالمعادلة تقول إنه تتراجع قدرة الزوج على القذف وممارسة العلاقة مع زوجته عدة مرات في اليوم.

كلما تقدم في العمر وذلك بسبب التغيرات الهرمونية التي تحصل في جسده حيث  يتراجع المعدل ممارسة العلاقة الحميمة ليصبح لا يتخطّى المرتين في الأسبوع مع بلوغ الرجل العقد الرابع من عمره

ما هي العوامل التي تؤثر على القدرة الجنسية للرجال؟

هناك العديد  من العوامل المؤثرة على قدرة الرجل على  ممارسة العلاقة الحميمة   أكثر من مرة في اليوم أهمها:

  • ضعف القدرة الجنسية.
  • مشكلة سرعة القذف.
  • التعرض للتوتر والضغط النفسي.
  • العاطفة بين الأزواج.
  • انخفاض الجاذبية الجسدية لدى أحد الزوجين
  • مشاكل فسيولوجية أو وجود مشاكل في صورة الجسد.

كما أن طبيعة الرجل الجنسية تختلف تماماً عن الطبيعة الجنسية للمرأة، فالمرأة تزداد عندها الرغبة في الممارسة الجنسية. مرة أخرى عندما تصل إلى حالة الاشباع والنشوة ، بينما الرجل يشعر بالاسترخاء لمعظم عضلات الجسم عندما يصل إلى مرحلة القذف  ويشعرأيضاً بالرغبة الشديدة في النوم.

متى تقل الرغبة و الشهوة الجنسية عند الرجل؟

الشهوة الجنسية عند الرجل  مرتبطة بهرمون الذكورة أو التستوستيرون الذي يتم إنتاجه في الخصيتين.

حيث يعمل هذا الهرمون على تأدية  العديد من الوظائف الحيوية في حياة الذكور منها:

  • نمو الأعضاء التناسلية
  • نمو الشعر
  • توليد الرغبة الجنسية
  • تطوير خلايا الدم الحمراء
  • إنماء الحيوانات المنوية
  • خشونة الصوت

 ترتفع معدلات هرمون التستوستيرون في سنوات الطفولة وتستمر في ذلك عند الرجال حتى تصل إلى الذروة في فترة المراهقة، ثم  تنخفض تدريجياً أيضاً ولكن بشكل غير مؤثر عند وصول الرجل إلى عمر الثلاثين.

لكن بعد تجاوز عمر الثلاثين يبدأ هذا الهرمون في الانخفاض بشكل ثابت بنسبة 1% تقريباً كلّ عام، لذلك عند وصول الرجل إلى عمر الأربعين عاماً  تصبح الرغبة الجنسية لديه  منخفضة مقارنة بسنين عمره السابقة.

وقد تبدأ علامات فقدان الرغبة في ممارسة الجنس عند الرجل بالظهور لهذا السبب أو لأسباب أخرى مثل التوتر، والنظرة الدونية إلى الذات،الأسباب النفسية ونمط الحياة غير الصحي والمشكلات الزوجية، وكذلك فقدان التواصل العاطفي مع الزوجة.

ما هي أسباب انخفاض عدد مرات ممارسة الجنس؟

يوجد عدة أسباب وراء انخفاض عدد مرات ممارسة الجنس في فترات الحياة الزوجية، وهذه الأسباب تتبدل طوال الوقت، فبعضها يتقدم  إلى المراكز الأولى والبعض الآخر يتأخر، ويرجع ذلك إلى عوامل تتعلق بالزوجين أو إلى عوامل خارجية نذكر منها :

الضغوط العصبية:

يؤثر الإجهاد على الصحة العقلية والبدنية. فعلى مستوى العقل  تجعل الشخص يشعر بالإرهاق، وسرعة الانفعال والاكتئاب.

أما من ناحية الجسم فهي تجعله يعاني من  اضطرابات في المعدة والصداع بسبب زيادة الكورتيزول في الدم. مما يؤدي إلى تثبيط الرغبة الجنسية بشكل كبير. لذلك يجب 

تقليل التوتر والانتباه إلى الأعراض وتوقع الضغوطات كما يجب إعادة ترتيب أولويات الحياة حسب الأهمية والحرص على ممارسة تمارين التنفس.

وتخصيص الوقت  للنفس والزوجة،والاعتناء بالجسم عن طريق تناول الطعام  الصحي والحصول على قسط كافٍ من النوم وممارسة الرياضة كثيرًا.

صورة الجسد

يعاني معظم الأزواج  من قلة الثقة وتدني احترام الذات في أجسادهم من انخفاض عدد مرات الجماع.

وقد يشعرون بمشاعر الخجل والحرج من التعري أمام شريكهم كما يفتقرون إلى الثقة الجنسية لبدء العلاقة الحميمة الجنسية . ومن هنا ينصح بفعل الأشياء التي تجعل الشخص سعيدًا وتعمل على بناء الثقة لديه ، وممارسة  الرياضة كثيرًا لأنها تساعد على إطلاق الإندورفين الذي يمنح تقديرًا أكبر لجسم.

إدمان الهواتف الذكية

تعتبر التقنيات الحديثة  أداة مهمة لربط الأشخاص البعيدين عن بعضهم، إلا أنها في نفس الوقت تسبب العزلة بين الأشخاص القريبين، لذلك ينصح للحصول على علاقة زوجية جيدة  إبقاء أجهزة الهواتف خارج غرفة النوم والتواصل الطبيعي مع الزوجة.

توتر العلاقة العاطفية

تعتبر العاطفة المحرك القوي لممارسة الجنس بين البشر، وعندما تضعف هذه العلاقة تتأثر العلاقة الحميمة بشكل كبير، لذلك على كلا  الزوجين أن يبقيا شعلة المشاعر العاطفية مشتعلة بينهما طوال الوقت عن طريق تجديد حياتهما ، وكسر الروتين بالذهاب في عطلات منتظمة، وممارسة  أنشطة  تجمعهما معاً.

قد يعجبك : أفضل الفيتامينات المهمة التي تعزز قدرتك الجنسية

ما هي أفضل أوقات ممارسة الجنس ؟

  • عند الصباح.
  • قبل أي حدث مهم.
  • بعد ممارسة التمارين الرياضية.
  • بعد يوم سيء.

ليس هناك مقياس ثابت  يمكن تطبيقه في ممارسة الجنس  على كل الأزواج، المهم ممارستها بانتظام، لأنها تساهم في زيادة الحب والتفاهم بين الزوجين. كما تعمل على تعزيز صحتهم الجسدية والنفسية. ومن المهم عدم التردد في اللجوء إلى مستشار علاقات زوجية عند وجود أي مشكلة في علاقة الحميمة مع الشريك الآخر.

 

زر الذهاب إلى الأعلى